تم إضافته 23 سبتمبر 2013 بواسطة islamiyyat في دكتورة رقية العلواني
 
 

صلاة الخاشعين – صمت من لهب – د. رقية العلواني


صلاة الخاشعين

د. رقية العلواني

صمتٌ من لَهَب

بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

“إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب” ولكني اليوم وأنا أنظر إلى ما يدور حولي في مختلف جوانب الحياة ما عدت أؤمن بهذا المثل، عدت أؤمن بأن هذا المثل وهذا القول قد أسيء فهمه كما أسيء تطبيقه. السكوت حين يكون سكوت عن حقّ، سكوت عن خير، سكوت عن فضيلة تُهدر، سكوت عن قيمة تُغتال، سكوت عن أعراضٍ تُنتهك، سكوت عن أرواح بريئة تُقتّل وتُذبّح، هذا لا يمكن أن يكون سكوتاً من ذهب! بل هو سكوت من لهب، لهب يمتد شرره إلى كل ناحية، لهب لا يمكن أن يُبقي ولا يذر. حين يكون السكوت سكوتاً عن قيم وفضائل أصيلة في مجتمعاتنا تُغتال أمام أعيننا ليل نهار ولا نحرّك ساكناً! البنات والأبناء في مختلف الأعمار حتى الأطفال يشاهدون على مدى ساعات كيف بدأت الرذائل تُصوّر على أنها أشياء طبيعية وعلاقات عادية والعلاقات المحرّمة تصور على أنها أشياء من الصداقات ومن التطور الذي ينبغي أن يكون، لا يمكن أن يكون هنا السكوت من ذهب! لا يمكن. هذه القيم التي تُغتال وهذه العفّة التي تُقتل يومياً لا يمكن أن يكون السكوت عنها من ذهب بل هي سكوت من لهب!

تلك الأرواح البريئة التي تُقتّل ونحن لا نحرّك ساكناً وكل ما نستطيع أن نفعله في بعض الأحيان أن نقول ما باليد حيلة! هذا سكوت من لهب.

وقبل أن تسأل وماذا أفعل والعين بصيرة واليد قصيرة؟ وهي ليست كذلك، أقول أن الأمر يحتاج إلى مسألتين:

الأولى تتلخص في مسألة قريبة المدى بمعنى أن أُسهم في تغيير هذا الواقع بما لديّ من إمكانيات معينة.

والأمر الآخر وهذا على المدى الطويل أن أبدأ بداية جذرية للتغيير في حياتي أنا على المستوى الفردي والشخصي. وأن أؤمن وأجعل من هذا الإيمان حقيقة أعيش من خلالها أن الله سبحانه وتعالى لن يغيّر حالنا إلا حين نغيّر ما بأنفسنا. وتغيير ما بالنفس يحتاج لى وقفة جادّة، يحتاج إلى صدق، يحتاج إلى بداية، يحتاج إلى تخطيط في حياتي وفي حياتك لأجل أن نغيّر، نغيّر الأفكار، نغيّر الاهتمامات، نغيّر الأهداف، نغيّر كل ما يمكن أن يقع في حياتنا من هفوات ومن عثرات على نيّة صادقة نبيّتها لله عز وجل على أننا يا رب قد عزمنا على التغيير فأعنّا وغيّرنا وأعنّا على إصلاح أنفسنا، هذا الحل طويل الأمل.

وأنا أتساءل هنا وأقول يا ترى في كِلا الأمرين ماذا فعلنا؟ ما هي الخطوات التي قطعناها والأميال والأشواط التي قطعنا في سبيل تحقيق هذه الأمور؟ هذه مجرد خاطرة أردت فيها أن أصحح فيها ذلك المثل أو القول وأقول: إذا كان السكوت الثمن الذي يُدفع لأجله هو الحق وهو الخير فهو ليس سكوتاً من ذهب بل هو سكوت من لهب!!

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=km6LoiebcM8


islamiyyat